المؤتمر العام الثامن لمنظمة المرأة العربية "المرأة العربية والتحديات الثقافية"

23/02/2021 إلى 25/02/2021


(٢٣- ٢٥فبراير/ شباط ٢٠٢١)

برعاية فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية 
العماد ميشال عون 
ورئاسة سعادة السيدة كلودين عون 
رئيسة المجلس الأعلى لمنظمة المرأة العربية (٢٠١٩- ٢٠٢١)



ينعقد المؤتمر العام الثامن لمنظمة المرأة العربية برعاية فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، وبرئاسة سعادة السيدة كلودين عون رئيسة المجلس الأعلى للمنظمة في دورته الحالية.

يحمل المؤتمر عنوان (المرأة العربية والتحديات الثقافية) وتنتظم أعماله على مدار ثلاثة أيام  في الفترة  من 23-25 فبراير/شباط 2021  بمشاركة كوكبة من المسئولين رفيعي المستوى ، على رأسهم السيدات الاول للدول العربية الأعضاء أو من يمثلهن، والوزيرات ورئيسات الآليات الوطنية المعنية بالمرأة ، وواضعي السياسات العامة في الدول العربية ، فضلا عن ممثلي المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية ونخبة من الباحثين والأكاديميين والخبراء من مختلف الدول العربية.


يقوم المؤتمر بمقاربة قضايا المرأة من منظور ثقافي، ويلقي الضوء على التحديات التي تواجهها المرأة العربية جراء الصور النمطية  المترسخة في الثقافة المجتمعية حول مكانة المرأة وأدوارها. وترصد أبحاث المؤتمر الخطابات الثقافية ذات الصلة وعلى رأسها الخطاب النسوي، كما تركز على ابراز تجليات اشكالية التراث/الحداثة على صورة المرأة وأوضاعها الاجتماعية. يناقش المؤتمر أيضًا دور السياسات العامة والأطر القانونية والاقتصادية في محاربة الثقافة النمطية وإتاحة المجال للمرأة لأن تتجاوز التأثيرات المقيدة للثقافة التقليدية والانخراط بشكل إيجابي في المسار التنموي للمجتمع.

 
تضم أعمال المؤتمر 25 بحثا علميًا أعدها باحثون/ باحثات وخبراء/خبيرات بارزون  من دول عربية مختلفة تشمل: المملكة الأردنية، والجمهورية التونسية، والجمهورية الجزائرية، وجمهورية العراق، وسلطنة عمان، ودولة فلسطين، والجمهورية اللبنانية، ودولة ليبيا، وجمهورية مصر العربية،  والمملكة المغربية، والجمهورية الإسلامية الموريتانية.

وتتوزع أعمال المؤتمر الذي يُعقد افتراضيًا وفي بث مباشر على وسائل التواصل الاجتماعي، على خمسة محاور، تتمثل في:

  1. المرأة العربية بين التراث والحداثة.. بين المواجهة والمصالحة.
  2. المرأة العربية في خضم الانتاج الأدبي والفني وآليات التنشئة الاجتماعية.
  3. دور المرأة الاقتصادي في التنمية المستدامة والقضاء على الفقر والتهميش.
  4. المرأة العربية بين المواطنة، السياسات الحكومية والنضالات المدنية، ونشر ثقافة النوع الاجتماعي.
  5. مساهمة المرأة في تعزيز صمود المجتمع والأرض.

*الإطار العام للمؤتمر:

دأبت  منظمة المرأة العربية، منذ تأسيسها، على تناول قضايا المرأة والتنمية في العالم العربي على كافة الأصعدة المجتمعية (الاقتصادية منها والاجتماعية والثقافية والقانونية، الخ) وذلك من خلال مؤتمراتها السبعة الأولى منذ تأسيسها. وقد حددت المنظمة إشكالية: " المرأة العربية والتحديات الثقافية" كعنوان لمؤتمرها الثامن، الذي انعقد في لبنان في 23-25  شباط/ فيراير 2021.

لا يخفى على أحد أن انعقاد هذا المؤتمر يأتي والعالم  بأسره مأزوم بجائحة كوفيد 19  التي زادت من المشاكل المجتمعية كافة، وطالت من بين ما طالت، النساء في العالم عموماً وفي العالم العربي ضمناً.

إن هذا الواقع يزيد من حجم التحديات على المرأة العربية، ويضع منظمة المرأة العربية أمام تحديات أكبر في مسؤولياتها تجاه قضايا المرأة العربية والتنمية. فطموح هذه المنظمة هو المساهمه في رفد السياسات الوطنية، في الدول العربية، بالكثير من المقاربات المعرفية والقراءت الحقلية لتساندها في تحقيق المساواة بين الجنسين، الأمر الذي بات تحقيقه ملحاً أكثر من أي وقت مضى لا سيما في ظروف المحنه الاقتصادية العالمية التي ترزح تحت وطأتها كل المجتمعات في إطار النظام المعولم الشديد التأثر المتبادل بالقضايا الكونية مهما كان نوعها.

 

في تحديد المفاهيم الأساسية في المؤتمر

إن مفهوم الثقافة المعتمد في المؤتمر هو بمعناه الأنتروبولوجي الذي شرحه تايلور على أنه "الكل المعقد الذي يشمل المعرفة والإيمان والفن والأخلاق والقانون والعادات، بالإضافة الى كل ما يكتسبه الإنسان بصفته عضواً في مجتمع".

لم يأت اختيار التعاطي مع هذا التعريف للثقافة اعتباطياً، لا سيما ونحن نعيش في ظل  مجتمعات مأزومة بجائحة كوفيد 19؛ بل هو اختيار متعمّد يعود الى أن الثقافة، بمعناها المعيشي الشامل، تبدو وكأنها معوّق رئيسي للتحولات التنموية التي تكبل المرأه العربية، وتتسبب في إعادة إنتاجها لذاتها وفي قبولها للتنميط النوعي الاجتماعي والثقافي في مجتمعاتها. فالمرأة، وبالنظر إلى دورها العميق في التنشئة الاجتماعية، هي ليست براء من إعادة تفصيل العباءة الثقافية وتكييفها مع طموحات الناس أنفسهم وتطلعاتهم المعيشية، بما فيها تطلعاتها، وذلك وفق منطق الهابيتوس habitus  المتجسد في اللاوعي الرمزي لدورها المجتمعي الذي تعمق في شرحه باحثون كثر من أبرزهم بورديو (Bourdieu, 1998). وظاهرة اللاوعي الرمزي تقودنا إلى تحديد كليفورد غييرتز (Clifford Geertz 1977) للثقافة على أنها ".. منظومة المفاهيم الموروثة بواسطة أشكال رمزية تسمح للناس بالتواصل وبتناقل المعارف وتنميتها حول الحياة وحول المواقف منها..."

إن اعتماد هذه المقاربة المجتمعية قد يساهم في فهم الواقع والبناء على أساسه وفق تطلعات مستقبلية، تُرسم لها السياسات التنموية الهادفة والتي تطال المرأة. فالتنمية المستدامة لا يمكن تحقيقها إلا من خلال مشاركة فعالة لنصف المجتمع الذي تجسده المرأة.

*إشكالية المؤتمر

لقد أظهرت العديد من الدراسات والنقاشات الدولية، كما تجارب الناشطات والناشطين في مجال المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، مدى اتساع الممانعة التي يصطدم بها كل من هؤلاء، في اغلب المحاولات التي تتناول البعد الثقافي في عملها التنموي في العالم العربي، وذلك لتحول الكثير من العادات والتقاليد الموروثه إلى تابوهات من الصعب المساس بها.

كلنا يعلم، أن هناك مستفيدين ومتضررين من أي تغيير مجتمعي. لذا نجد معارضين، وباسم " ثقافتنا" و" تقاليدنا" لأي تغيير ولكل ما هو آت من الخارج. في المقابل، بات هناك دعوى حقوقية دولية مبالغ فيها على ثقافتنا وعلى تقاليدنا على اعتبار أنها المعوق الاساس في تنمية مجتمعاتنا.

إن هذه المواجهة بين هذين الاتجاهين الفكريين تحمل في اشكالياتها الصراعية خطرين اثنين: الانغلاق والانسلاخ. وهما بالطبع على طرفي نقيض. فمن جهة، يحمل المتحمسون من انصار المساواة بين الجنسين، لواء الانفتاح على التجربة العالمية والبعض من هؤلاء يسارع حتى في طلب اعتماد ما تم التعارف عليه دولياً على انه الاتجاه الصحيح الذي يحترم في المرأة الانسان، فيخلع عنه عباءة القوم ويرتدي العباءة الدولية؛ ومن جهة أخرى، يتجه البعض إلى الماضي وإلى التراث على أساس أنه المرشد في بناء المستقبل على الصرات المستقيم.

انطلاقًا من هذا الصراع التناقضي في التوجهات، بين الموروث الثقافي ودور المرأة في نقله لعلاقته بالمخيال الثقافي الذي تربت عليه، وبين تأثير الثقافة المعولمة وما تحدثه من صراعات وتجاذبات ثقافية بين الموروث والحداثة في التحولات المعاشة، تنعكس إشكالية هذا المؤتمر الهادف إلى قراءة التحديات الكبيرة التي تعيشها، في الزمن الراهن، المجتمعات العربية عموماً والمرأة فيها على وجه الخصوص.

ففي هذا الجو المجتمعي  الضاغط الذي تعيشه المجتمعات العربية تزداد هجانه صراعاته لصالح التغيير المستنير حيناً ولصالح الموروث حيناً آخر، ولصالح التقليد المادي للحداثة المعولمة مع احتفاظ بذهنية الموروث بدلالاته ورموزه في أغلب الأحيان،

تعكس محاور هذا المؤتمر في عناوينها وفي غايات كل محور فيها، هذه الهجانة الصراعية المجتمعية المعاشة، أكان ذلك  على المستوى الفكري، أو الاجتماعي، أو الاقتصادي، أو السياسي،... 

لا ننسى أن الثقافة الموروثة، التي تصبح سمه مجتمعية وهوية اجتماعية للأنا والآخر (إن كان هذا الأنا فرداً أو جماعة اجتماعية) تعكسها السلوكيات المرتبطة بروحية العصر. ولا ننسى أن العبور الزماني للتغيير الثقافي، لا يخضع لأحداث تاريخية  فحسب بل أيضًا لتجاذبات، غالبها صراعي، ما بين الثقافة والتثاقف بكافة أنواعه: المباشر وغير المباشر، العنفي أو الرمزي.

محاور المؤتمر


المحور الأول: المرأة العربية بين التراث والحداثة: بين المواجهة والمصالحة

المحور الثاني: المرأة العربیة في خضم الإنتاج الأدبي والفني وآليات التنشئة الاجتماعية

المحور الثالث: دور المرأة الاقتصادي في التنمية المستدامة والقضاء على الفقر والتهميش

المحور الرابع: المرأة العربية بين المواطنة، السياسات الحكومية والنضالات المدنية

المحور الخامس: مساهمة المرأة في تعزيز صمود المجتمع والأرض

رئيسة اللجنة العلمية

مارلين حيدر نجار

  • عميدة معهد العلوم الاجتماعية – الجامعة اللبنانية
  • 21 سنة خبرة في التعليم الجامعي المتخصص.
  • 12سنة خبرة ادارية وتقنية واستشارية مع منظمات الامم المتحدة والقطاعات المختلفة في لبنان والخارج
  • مشاركة في العديد من اللجان والمؤتمرات والندوات وورش العمل (رئاسة، اعدادًا ومشاركة).
  • لها العديد من الكتب والمقالات في مجالات متعددة كالديموغرافيا، التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والثقافة.
  • شاركت في كثير من الدراسات الميدانية اشرافًا وتنسيقًا ومشاركة في الإعداد في مجالات التنمية المستدامة، التراث الثقافي غير المادي، المساواة بين الجنسين.
  • مشرفة ومشاركة في إعداد العديد من الأدلة البحثية والمهنية، التي تطال برامج ومواضيع في العلوم الاجتماعية وغيرها.

عضوة اللجنة العلمية

مها الكيال

  • أستاذة  جامعية وباحثة في مجال العلوم الاجتماعية والأنثروبولوجي.
  • خبرة أكاديمية  (تعليم، اشراف أكاديمي وبحثي) لمدة  30 سنة.
  • رئيسة  مركز الأبحاث  في معهد العلوم الاجتماعية ما بين 2014- 2019.
  • مسؤولة عن مجلة العلوم الاجتماعية وعن كافة الإصدارات البحثية لمركز الإبحاث،.ما بين 2014- 2020.
  • لها العديد من الكتب والمقالات في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والتقنية والمدينة، شاركت في العديد من الدراسات  الانثروبولوجية حول الفقر في طرابلس وحول استهلاك مياه الشرب.
  • عضوة في المجلس العلمي للمعهد العالي للدكتوراه في الآداب والعلوم الانسانية والاجتماعية – الجامعة اللبنانية.

كلمة رئيس / رئيسة المؤتمر


كلمات صاحبات السمو والفخامة السيدات الأول


بقية الكلمات الافتتاحية

الجلسة الأولى: المرأة العربية بين التراث والحداثة.. بين المواجهة والمصالحة

اسم الورقة البحثية: جــلجــلة التـغــيير: قضـايا النسـاء فــــي براثــن الطبــيعــة

المؤلف: فهمية شرف الدين

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الأولى: المرأة العربية بين التراث والحداثة.. بين المواجهة والمصالحة

اسم الورقة البحثية: النسوية الإسلامية بين المنظومة الفقهية الأصولية والفلسفة الجندرية - إشكالية المنهج والمرجعية

المؤلف: بثينة الغلبزوري

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الأولى: المرأة العربية بين التراث والحداثة.. بين المواجهة والمصالحة

اسم الورقة البحثية: معضلات تشكل خطاب نسوي عربي

المؤلف: نهوند القادري عيسى

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الأولى: المرأة العربية بين التراث والحداثة.. بين المواجهة والمصالحة

اسم الورقة البحثية: الذات العربية الأنثوية وجدلية الثابت والمتحول: دراسة ابستمولوجية تحليلية لماهية الذات الأنثوية العربية

المؤلف: عالية هلال السعدي

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الثانية: المرأة العربية في خضم الانتاج الأدبي والفني وآليات التنشئة الاجتماعية

اسم الورقة البحثية: صورة المرأة كما تعكسها الدراما التلفزيونية: دراسة تتبعية لمسلسلات رمضان

المؤلف: سوزان القليني

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الثانية: المرأة العربية في خضم الانتاج الأدبي والفني وآليات التنشئة الاجتماعية

اسم الورقة البحثية: صورة المرأة العمانية بين الفن والأدب

المؤلف: عزة القصابي

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الثانية: المرأة العربية في خضم الانتاج الأدبي والفني وآليات التنشئة الاجتماعية

اسم الورقة البحثية: الجيل الأول من النساء اللبنانيات المستقلات اقتصاديًا ودورهن الريادي في الصحافة النسائية في مصر ولبنان

المؤلف: سعاد سليم

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الثانية: المرأة العربية في خضم الانتاج الأدبي والفني وآليات التنشئة الاجتماعية

اسم الورقة البحثية: الأدب النِسْوي والتحديات الثقافية في عصر النهضة: ملك حفني ناصف ومي زيادة

المؤلف: حُسن عبود

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الثانية: المرأة العربية في خضم الانتاج الأدبي والفني وآليات التنشئة الاجتماعية

اسم الورقة البحثية: أيّ رموز للتحرر النسائي في العالم العربي؟

المؤلف: رجاء بن سلامة

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الثانية: المرأة العربية في خضم الانتاج الأدبي والفني وآليات التنشئة الاجتماعية

اسم الورقة البحثية: المرأة الأردنية في التمثلات الاجتماعية على تقاطع خطابي التقليد والحداثة

المؤلف: ميسون وائل يوسف العتوم

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الثالثة: دور المرأة الاقتصادي في التنمية المستدامة والقضاء على الفقر والتهميش

اسم الورقة البحثية: الفقر والتهميش الاجتماعي للنساء في الدول العربية وتحديات الاقتصاد الكلي

المؤلف: رفيف رضا صيداوي

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الثالثة: دور المرأة الاقتصادي في التنمية المستدامة والقضاء على الفقر والتهميش

اسم الورقة البحثية: المرأة والتمّكين الاقتصادي لمحاربة الفقر والهشاشة: قراءة في التجارب المغربية

المؤلف: فريد أمار

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الثالثة: دور المرأة الاقتصادي في التنمية المستدامة والقضاء على الفقر والتهميش

اسم الورقة البحثية: المرأة والتمكين الاقتصادي في مواجهة التمييز الثقافي على مستوى (الأجر، نوع العمل، المعاش التقاعدي،......)"

المؤلف: إكرام نادر صلاح حج مير

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الثالثة: دور المرأة الاقتصادي في التنمية المستدامة والقضاء على الفقر والتهميش

اسم الورقة البحثية: الاقتصاد الرقمي ودوره في تعزيز عمل المرأة الليبية

المؤلف: حسين فرج الشتيوي

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الثالثة: دور المرأة الاقتصادي في التنمية المستدامة والقضاء على الفقر والتهميش

اسم الورقة البحثية: الاقتصاد الرقمي ودوره في تعزيز عمل المرأة الليبية -

المؤلف: أمان الرمالي

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الثالثة: دور المرأة الاقتصادي في التنمية المستدامة والقضاء على الفقر والتهميش

اسم الورقة البحثية: العمل في زمن العولمة: الأسواق الافتراضية ودورها في تفعيل دور المراة الاقتصادي - حالة العراق

المؤلف: نهى الدرويش

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الثالثة: دور المرأة الاقتصادي في التنمية المستدامة والقضاء على الفقر والتهميش

اسم الورقة البحثية: التمكين الاقتصادي والتمييز الثقافي تجاه المرأة في الأردن

المؤلف: ديما كرداشة

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الرابعة: المرأة العربية بين المواطنة، السياسات الحكومية والنضالات المدنية، ونشر ثقافة النوع الاجتماعي

اسم الورقة البحثية: مكافحة العنف والتمييز ضد المرأة: بين الأمل والتحدي، رؤية دولية/قانونية

المؤلف: سناء سيد خليل

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الرابعة: المرأة العربية بين المواطنة، السياسات الحكومية والنضالات المدنية، ونشر ثقافة النوع الاجتماعي

اسم الورقة البحثية: التمكين السياسي للمرأة في موريتانيا

المؤلف: فاطمة خطري

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الرابعة: المرأة العربية بين المواطنة، السياسات الحكومية والنضالات المدنية، ونشر ثقافة النوع الاجتماعي

اسم الورقة البحثية: المرأة المغربية في السياسات العامة بين المكتسبات والتحديات

المؤلف: ليلى منير

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الرابعة: المرأة العربية بين المواطنة، السياسات الحكومية والنضالات المدنية، ونشر ثقافة النوع الاجتماعي

اسم الورقة البحثية: الدلائل التدريبية كأحد الوسائط لنشر ثقافة النوع الاجتماعي - تجربة مصر

المؤلف: نسرين البغدادي

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الخامسة: مساهمة المرأة في تعزيز صمود المجتمع والأرض

اسم الورقة البحثية: دور المرأة العربية في التعاطي الرشيد مع البيئة

المؤلف: عمرو سليمان

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الخامسة: مساهمة المرأة في تعزيز صمود المجتمع والأرض

اسم الورقة البحثية: المرأة بين ثقافة الإستهلاك والتدوير – حالة قرية لبنانية

المؤلف: لبنى طربيه

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الخامسة: مساهمة المرأة في تعزيز صمود المجتمع والأرض

اسم الورقة البحثية: دور المجتمّعات الافتراضية في تعزيز الوعي البيئي لدى المرأة العربية

المؤلف: فهيمة بنت حمد السعيدية

لمزيد من التفاصيل

الجلسة الخامسة: مساهمة المرأة في تعزيز صمود المجتمع والأرض

اسم الورقة البحثية: تعزيز دور المرأة الجزائرية في البيئة والتنمية المستدامة

المؤلف: مريم هند بن مهدي

لمزيد من التفاصيل

توصيات المؤتمر

للتحميل والاطلاع


معدو أوراق العمل